العدل الامريكية تسلم الخارجية الفلسطينية مذكرة تحقيق بتورط ماجد فرج بمحاولات اغتيال امريكيين

دماء الشهيد عمر نايف لم تجف عن يديه هو واعوانه الذين اغتالوه داخل مبنى السفارة الفلسطينية في بلغاريا بعد زيارة لمدير المخابرات الفلسطينية ماجد فرج لبلغاريا قبل عملية الاغتيال بايام .

ماجد فرج مدير المخابرات الفلسطينية الذي تشوبه شوائب عديدة أصبحت رائحته لا تطاق بعد عمليات التعذيب وحملات الاعتقالات التي ينفذها بحق المقاوميين بالداخل وتلطخه من أخمس قدمه لراسه بالدم الفلسطيني بالداخل والخارج .

حيث لم يكتفي فرج باغتيال الشهيد نايف وغيره وتقديم المعلومات كاملة التي تخص الاغتيال للكيان الصهيوني بواسطة التنسيق الامني المتبع بين الجانبين بل يحاول أيضا اغتيال معارضيين ونشطاء أمريكيين من أصول فلسطينية بحسب خطته .

عناصر وأتباع فرج بعد فشلهم بالحرب الأعلامية مدفوعة الاجر لتشويه صورة معارضين للسلطة الفلسطينية قرر فرج اللجوء للتهديد بقتلهم ولم يكتفي بذلك بل حاول بذلك قبل أشهر عندما خطف المعارض الفلسطيني الملقب د. سكلانص أثناء اجازته الخاصة بالمكسيك على أيدي مجموعة تابعة للواء فرج وقاموا بالاعتداء بالضرب المبرح عليه .

المعارضيين الفلسطينيين الذين يحملون الجنسيات الامريكية تقدموا ببلاغات أمنية لجهاز الاف بي أي الامريكي حول تلقيهم تهديدات بالقتل ليصار التحقيقات بعد القاء القبض على أربعة أشخاص يشتبه بضلوعهم بعمليات التهديد الغير مباشرة بواسطة وضع رسائل امام منازل هولاء المعارضين تتوعدهم بلقتل في حال لم يتوقفوا عن أنتقاد السلطة الفلسطينية.

حيث سلمت وزارة العدل الامريكية الخارجية الفلسطينية مذكرة تحقيق ورد سريع على تلك الاتهامات بحق مدير المخابرات الفلسطينية ماجد فرج الذي يشتبه بوقوفه خلف تلك عمليات الترويع بحق بعض المواطنيين الامريكيين من أصول فلسطينية.

وردت الخارجية الفلسطينية على العدل الامريكية بأنها سلمت ملف التحقيق كاملا للنائب العام الفلسطيني الذي سيباشر بالتحقيق وجمع ألادلة التي تثبت او تنفي تورط فرج بتلك الادعاءات.

2017-08-14 2017-08-14
mubasher24