النائب اللبناني عقاب صقر يرد على الدعوة المرفوعة ضده بتهمة القتال في سوريا

عقد النائب في البرلمان اللبناني عقاب صقر المتهم بالتورط مع الجماعات الارهابية في سوريا وقضية شهود الزور في قضية اغتيال رئيس الوزراء الاسبق رفيق الحريري مؤتمرا صحافيا خصصه ردا على ما قال الحملات ضده في لبنان.

وقال صقر انا موجود في بيت الوسط في لبنان والحملة التي اقيمت ضدي على مواقع التواصل الاجتماعي ترجمت قضائيا من قبل محامية معروفة بانتمائها ، ادعو القاضي صقر صقرالاستكمال بالدعوى التي رفعتها المحامية الخنساء ضدي واتنازل عن حصانتي.

وكانت المحامية اللبنانية مي الخنساء قد رفعت دعوى قضائية لدى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر وذلك على خلفية صورة نشرها حساب وهمي يحمل اسم “الشيخ أحمد شلاش” وتظهر الصورة النائب عقاب صقر وهو يحارب مع عناصر القاعدة في سوريا .

وعلقت السيدة الخنسا انها ليست بصدد التحقق من هوية الصفحة وأن “النائب عقاب صقر له سوابق في دعم الإرهاب لا سيما عندما كان يذهب إلى تركيا ويزوّد المسلحين بالمواد الغذائية، لذا فعلى الجهات المعنية التحقق من خبر انتسابه، وإذا كان صحيحا فلتعاقبه”

واضاف النائب اللبناني عن كتلة المستقبل عقاب صقر ان هدف الحملة ضده التغطية على ما حصل في عرسال وما سيأتي بعد العملية من محاولة لزج الجيش اللبناني بعلاقة مع الجيش السوري وزج لبنان بعلاقة مع النظام السوري حسب قوله

وأوضح للصحفيين انه سيتابع قضية التسجيلات الصوتية السابقة له والتي وصفها بالمزوة والحملة الحالية ضده معا في القضاء.

وأكد صقر انه كما هناك وزراء لبنانيون سيذهبون الى سوريا بصفة شخصية سيأتي معارضون سوريون الى لبنان بصفة شخصية وسيفتحون مكاتب تمثيل لهم في لبنان بصفة شخصية ايضا وعلى الجميع تقبل الامر

واشار الى ان الرئيس الحريري في الكويت لتدارك ما يسمى خلية العبدلي وكان قبل في اميركا لتدارك العقوبات واذا استمرت الحملة ضدنا سنفضح ما لدينا عن عملية التبادل وغيرها.

2017-08-12 2017-08-12
mubasher24