التنظيمات المسلحة في مصر.. النشأة والتطور والمستقبل

لم تخل الساحة المصرية من تنظيمات حركية تقوم بعمليات مسلحة ضد النظام الحاكم منذ الستينيات وحتى كتابة هذه السطور، تخفت موجاتها أحيانًا وتتصاعد أحيانًا أخرى، ومع اختلاف وتعدد أفكار وأهداف تلك التنظيمات، فإن الأمر كظاهرة اجتماعية سياسية يجب الوقوف عليه وتناوله بشكل أكثر تفصيلاً وإمعانًا.

يرى البعض أن تلك التنظيمات الحركية أصبحت جزءًا فاعلاً من مكونات الثورة المصرية سواء نختلف أو نتفق مع منهجيتهم وممارستهم، ولكن لا يستطيع أحد أن ينكر أن تلك التنظيمات تنسب نفسها للثورة وتتبنى أهدافها وتستهدف خصومها، ولهذا وجب على المنظرين للثورة المصرية ومفكريها أن يلقوا الضوء على تلك المساحات لفهم أعمق وإدراك أشمل.

فتيل الاشتعال وأجيال التجربة الجهادية

نشأت أولى المجموعات الجهادية في مصر عام 1966، ثأرًا للشهيد سيد قطب، وتشكلت تلك المجموعة من طلبة للثانوية العامة من أبرزهم رفاعي سرور ومحمد إسماعيل المقدم، وكانوا متأثرين بمنهج أنصار السنة المتمثل في الاهتمام بالتوحيد والعقيدة.

رفاعي سرور

وقد شهدت مصر، منذ بداية السبعينيات وحتى اليوم، نحو ثلاثة أجيال من تنظيمات العنف، أولها جيل “المجموعات الجهادية” ويقصد به تلك المجموعات غير المنظمة بشكل مركزي ولكنها تنجح في إنجاز بعض العمليات ضد النظام، ثانيها جيل “التنظيمات المركزية الكبرى” ويقصد بها على وجه التحديد الجماعة الإسلامية وتنظيم الجهاد، وانتهت تجربتهما بإعلان مبادرة وقف العنف ووثيقة ترشيد العمل الجهادي والمراجعات الفكرية، ثم الانخراط في العمل السياسي بعد ثورة يناير.

أما الجيل الثالث من التنظيمات الجهادية، فيقصد به جيل “عولمة الجهاد”، وهو الذي تم إعلانه رسميًا في فبراير 1998 من خلال تشكيل “الجبهة الإسلامية العالمية لقتال اليهود والصليبيين” التي تزعمها أسامة بن لادن وأيمن الظواهري، وشارك في تأسيسها مجموعة من التنظيمات على مستوى العالم الإسلامي أبرزها تنظيم الجهاد المصري.

نشأت أولى المجموعات الجهادية في مصر عام 1966، ثأرًا للشهيد سيد قطب، وتشكلت تلك المجموعة من طلبة للثانوية العامة من أبرزهم رفاعي سرور ومحمد إسماعيل المقدم

والسؤال الآن، هل نحن بصدد جيل جديد من تلك التنظيمات؟ حيث إننا في سياق سياسي مختلف عن جميع السياقات السياسية للأجيال السابقة، وترتكز معظم التجارب الجهادية ونشأة التنظيمات المسلحة الآن على خلفية الثأر من النظام وعلى أرضية الانتصار للثورة المسلوبة، وهذا وحده يعطى بُعدًا جديدًا وسمة تليق بأن نعتبر تلك التنظيمات “جيلاً جديدًا” للتجربة الجهادية في مصر، وإن وافقت منهجياتها وتكتيكاتها مع بعض من تلك التنظيمات بالأجيال الثلاث الأخرى.

وحتى نرى الأمور أكثر وضوحًا، يجب علينا أن نستعرض ابتداءً خريطة التنظيمات المسلحة المصرية منذ نشأتها.

مختصر خريطة التنظيمات المسلحة في مصر

1- المجموعة الجهادية الأولى.. مجموعة إسماعيل طنطاوي

النشأة والرموز: نشأت المجموعة ثأرًا للشهيد سيد قطب وتأثرًا بكتاباته وتأثرها بمنهج جماعة أنصار السنة المحمدية، وتشكلت كما ذكرنا من طلبة ثانوي أبرزهم رفاعي سرور ومحمد إسماعيل المقدم وأيمن الظواهري، وسميت بمجموعة إسماعيل طنطاوي بصفته قائدها.

منهجية الحركة: تبنت المجموعة مبدأ الانقلاب العسكري كوسيلة للتغيير، فدفعت عناصرها للالتحاق بالجيش ونجحت في ضم ضابط بالجيش “عصام القمري” الذي جند ضباطًا آخرين أبرزهم عبد العزيز الجمل وسيد موسى.

الفكر: الفكر السلفي المتأثر بكتابات سيد قطب والمهتم كذلك بمنهج جماعة أنصار السنة المحمدية، وكان منهجهم للدراسات الشرعية يتمثل في ظلال القرآن ومعالم في الطريق وحضور دروس المقر العام لجماعة أنصار السنة.

تبنت المجموعة مبدأ الانقلاب العسكري كوسيلة للتغيير، فدفعت عناصرها للالتحاق بالجيش ونجحت في ضم ضابط بالجيش “عصام القمري” الذي جند ضباطًا آخرين أبرزهم عبد العزيز الجمل وسيد موسى

نهاية التنظيم: مع اتساع التنظيم حدثت عدة انشقاقات، أبرزها انشقاق رفاعي سرور وبعض رفاقه عقب مظاهرات الطلبة 1968 لتبنيهم مشروع تغييري ذي طابع جماهيري من خلال ثورة شعبية كبديل عن الانقلاب العسكري، وانشقت مجموعة مصطفى يسري تجنبًا للمشاكل الداخلية للتنظيم، وابتعد محمد المقدم مؤمنًا أن العلم الشرعي مبتدأ التغيير الإسلامي ومنتهاه، بينما اختار أغلب التنظيم المواجهة بصورة عملية دون خطة أو تصور محدد.

2- الجماعة الإسلامية

النشأة والرموز: مع نزعة الناس نحو التدين والانفتاح الذي شهده عصر السادات، نشأت الجماعة الإسلامية كحركة اجتماعية في الوسط الطلابي، ومع خروج قيادات الإخوان من السجون عام 1974 نجحوا في استمالة قيادات الجماعة الإسلامية إلى صفوفهم، وانفصل إثر ذلك مجموعة من طلبة الإسكندرية مؤسسين الدعوة السلفية، واستمرت مجموعة الصعيد في العمل تحت اسم الجماعة الإسلامية الذين رفضوا العمل مع الإخوان، وكان من أبرز رموزهم كرم زهدي وصلاح هاشم ورفاعي طه وناجح إبراهيم وعاصم عبد الماجد وعصام دربالة.

عاصم عبد الماجد

منهجية الحركة: بعدما التقى كرم زهدي عام 1980 بمحمد عبد السلام فرج، واقتنع بفكره ومشروعه في القيام بانقلاب عسكري مصحوبًا بثورة شعبية، اعتمدوا العمل الدعوي العلني في المساجد والجامعات وتقديم الخدمات الاجتماعية في المناطق الشعبية، ومولت أنشطتها من عمليات السطو على محلات الذهب المملوكة لمسيحيين، واستهدفت السياح والأقباط للضغط على النظام، واستهدفت أيضًا رموز النظام السياسية والثقافية، اغتالت الجماعة السادات وكان من المفترض وفق خطتهم السيطرة على مبنى الإذاعة والتليفزيون ومناداة الشعب بالتحرك لتأييد الثورة الوليدة.

وحاولت الجماعة السيطرة على محافظة أسيوط والزحف منها إلى القاهرة ولكن حالت المواجهة الشديدة مع قوات الأمن دون ذلك ولم ينجح من الخطة سوى اغتيال السادات.

الفكر: أصدروا عام 1984 “ميثاق العمل الإسلامي” مؤكدين على سلفية المعتقد وتبنيهم لثلاثية “الدعوة لتغيير المفاهيم، الحسبة لتغيير المجتمع، الجهاد عندما لا تكفي الدعوة والحسبة”.

نهاية الجماعة: أدت عمليات الجماعة إلى البطش الأمني الشديد، مما أدى إلى حالة تقهقر انتهت إلى إعلان القادة التاريخيين للجماعة مبادرة وقف العنف من طرف واحد عام 1997، ثم أسست الجماعة عقب الثورة حزب العدالة والتنمية وانخرطت في العمل السياسي.

حاولت الجماعة السيطرة على محافظة أسيوط والزحف منها إلى القاهرة ولكن حالت المواجهة الشديدة مع قوات الأمن دون ذلك ولم ينجح من الخطة سوى اغتيال السادات

3- جماعة الجهاد

النشأة: تأسست جماعة الجهاد عام 1988 في بيشاور بعد دمج بقايا مجموعة إسماعيل طنطاوي مع مجموعة عبود الزمر، وأبرز قياداتهم أيمن الظواهري وعبود الزمر وسيد إمام.

منهجية الحركة: اعتمد التنظيم استراتيجية الانقلاب العسكري مدعوم بمجموعات مدنية، ورفضت اعتماد أسلوب حرب العصابات.

عبود الزمر

نهاية الجماعة: تلقت الجماعة ضربة أمنية أدت إلى سقوط المجموعات المدنية التابعة لها، وأدى ذلك إلى القبض على أغلب عناصرها بالداخل، وسقوط منفذي عمليات استهداف الألفي وزير الداخلية وعاطف صدقي رئيس الوزراء، أدى ذلك إلى إعلان الظواهري عام 1995 قرار بوقف العمليات داخل مصر، ثم صاروا في ضيافة حركة طالبان في أفغانستان لتتحالف مع القاعدة بعد رحيلهم من السودان واليمن، وغابت فعالية الجماعة تمامًا إثر ذلك.

ورفضت بعض قيادات الجماعة الاندماج مع القاعدة وأصروا على استراتيجيتهم القديمة في مواجهة النظام المصري، ولكنهم لم يتمكنوا من القيام بأي أنشطة في مصر، واتجهت القيادات لإصدار المراجعات والرد عليها من قبل الفريقين.

اعتمد التنظيم استراتيجية الانقلاب العسكري مدعوم بمجموعات مدنية، ورفضت اعتماد أسلوب حرب العصابات

4- تنظيم التوحيد والجهاد

النشأة: تأسس التنظيم عام 2001 على يد طبيب الأسنان خالد مساعد، وسُمي التنظيم باسم “التوحيد والجهاد” تيمنًا باسم التنظيم الذي أسسه أبو مصعب الزرقاوي بالعراق.

منهجية الحركة: استهدفت السياح الإسرائيليين في سيناء وقوات حفظ السلام.

الفكر: انتهج التنظيم فكر السلفية الجهادية دون تكفير المجتمعات.

نهاية التنظيم: شن الأمن حملات أمنية عشوائية وواسعة النطاق أدت في النهاية إلى اعتقال العديد من أفراد التنظيم، وقتل العديد منهم في المطاردات وعلى رأسهم قائد التنظيم خالد مساعد، وفي السجون أيد الشيخ أسعد البك الأب الروحى للتنظيم، مبادرات وقف العنف، لتطوى صفحة التنظيم تمامًا.

5- جماعة أنصار بيت المقدس (ولاية سيناء حاليًا)

النشأة: أسس توفيق فريج أحد عناصر جماعة التوحيد والجهاد بعد الإفراج عنه عام 2009 جماعة أنصار بيت المقدس، وعقب الثورة عمل على تكوين خلايا التنظيم بتأنٍ واتساع في الوقت نفسه.

منهجية الحركة: اعتمد التنظيم استراتيجية استهداف المصالح الإسرائيلية والإعداد لمواجهة مع النظام في حال عودته للممارسات القمعية، وبعد الانقلاب استهدف التنظيم مقرات الجيش والشرطة وعناصرهما مع استهداف المسيحيين في بعض عملياته، إلى أن بايع تنظيم الدولة الإسلامية في نوفمبر 2014 وتفككك التنظيم خارج سيناء.

6- تنظيم كتائب الفرقان 

النشأة: أسسه محمد نصر الأستاذ الجامعي بعد استشعاره وقوع انقلاب على الثورة ومكتسباتها، فعمل على تأسيس تنظيم استهدف به بعض أهداف النظام الحيوية، ولم يلبث حتى اندمج مع تنظيم أنصار بيت المقدس.

نجحت قوات الأمن في فك خيوط التنظيم مما أدى إلى الوصول إلى مؤسس التنظيم وقتله مع ثمانية من أفراد التنظيم وذلك في سبتمبر 2015

منهجية الحركة: استهدف التنظيم أهداف الجيش والشرطة وقناة السويس، وبعد الاندماج مع بيت المقدس نفذ عمليتي تفجير مبنى المخابرات الحربية ومعسكر الأمن المركزي بالإسماعيلية، واعتمد في تمويله على الاستيلاء على سيارات نقل الأموال والسطو المسلح على سيارات المسيحيين لاستخدامها في تنفيذ العمليات.

نهاية التنظيم: نجحت قوات الأمن في فك خيوط التنظيم مما أدى إلى الوصول إلى مؤسس التنظيم وقتله مع ثمانية من أفراد التنظيم وذلك في سبتمبر 2015.

7- تنظيم أنصار الشريعة في أرض الكنانة

النشأة: أسس سيد عطا نواة سميت بأنصار الشريعة في يناير 2014، ولم يملك المشروع أي رؤية للتغيير ولكنه صاحب مشروع ثأر وانتقام من الشرطة والجيش، واقتصرت عملياته على تنفيذ اغتيالات عشوائية.

نهاية التنظيم: استطاعت قوات الأمن القضاء على التنظيم بعد معرفة هوية المحرك الرئيسي له “أحمد عبد الرحمن” وتصفيته وذلك في مايو 2014.

8- تنظيم أجناد مصر

النشأة: أسس همام عطية الذي عمل كمتخصص في تطوير المتفجرات بتنظيم أنصار بيت المقدس، تنظيم أجناد مصر بعد الانقلاب، ونجح في استقطاب العديد من الشباب، وقام التنظيم بعمل زهاء 40 عملية ضد النظام المصري.

استراتيجية الحركة: كان للتنظيم رؤية ومنهج جاءا في كلمة مصورة لقائد التنظيم، مما يجعل التنظيم مختلفًا عن بقية التنظيمات الأخرى، واستهدف التنظيم الأجهزة الأمنية بشكل أساسي.

نهاية التنظيم: في أبريل 2016 أعلنت الداخلية تصفية قائد التنظيم همام عطية وآخرين إثر ثغرة أمنية لدى التنظيم بإحدى عملياته.

9- جماعة المرابطين

النشأة: لم يرض هشام عشماوي بيعة أنصار بيت المقدس لتنظيم الدولة، فأصدر تسجيلاً صوتيًا في يوليو 2015 يعلن فيه نفسه أميرًا لجماعة جديدة أسماها المرابطين، مع نشر الإصدار كلمة لأيمن الظواهري في إشارة منه لولائه لتنظيم للقاعدة.

استراتيجية الحركة: اعتمد التنظيم الاعتدال في خطاباته الإعلامية، ولم يقم التنظيم حتى الآن بأي عمليات على أراضٍ مصرية، ويتمركز قادة التنظيم في ليبيا.

10- حركات ما يُعرف بــ”العمل الثوري المسلح”

النشأة: نشأت حركات باسم المقاومة الشعبية والعقاب الثوري وحسم ولواء الثورة، على إثر الانقلاب العسكري على خلفية الثأر من عناصر القمع والبطش، وتركزت معظم عمليات تلك الحركات على القيادات الوسيطة والصغرى بالأجهزة الأمنية ومؤسسة القضاء، مع وجود بعض العمليات المؤثرة التي استهدفت قيادات عليا كعملية النائب العام.

ركزت تلك الحركات على العمليات الأمنية التي تستهدف القيادات الصغرى والوسيطة للنظام خاصة الأمنية منه، ويظهر في معظم عملياتهم قلة أعدادهم وضعف تمويلهم

المجموعة الأولى من هذه الحركات وهي التى تشكلت في عام 2014 لم تكن تتميز بالحس الأمني مما أدى إلى سقوطها سريعًا، وقد تطور الأداء الأمني في المجموعة الثانية من تلك الحركات في عام 2015 و2016 لتكون أكثر حرفية من سابقتها.

الفكر: كان فكر تلك الحركات يستند إلى الفكر الإسلامي غير السلفي مع وجود بعض مظاهر التدعشن في إصدراتهم الفنية والمتماهية معه، ولكنها تبقى امتدادًا للتيار الإسلامى المعتدل إثر مراجعات فكرية شديدة ألمت به بعد الانقلاب وفض الميادين بالقوة.

استراتيجية الحركة: ركزت تلك الحركات على العمليات الأمنية التي تستهدف القيادات الصغرى والوسيطة للنظام خاصة الأمنية منه، ويظهر في معظم عملياتهم قلة أعدادهم وضعف تمويلهم.

بعض السمات والخصائص الجامعة لكل التنظيمات المسلحة

1- تفتقد تلك التنظيمات إلى التعريف المتماسك للهدف السياسي لعملياتهم، وتستند إلى أهداف نخبوية غير بنائية مثل الثأر ودفع الصائل، مما جعلها تفتقد إلى رؤية حقيقية تُعرِّف به النجاح والفشل.

2- تفتقد تلك التنظيمات إلى التصور البنائي للدولة التى يسعون لها، وبعضهم يرفع شعارات تنادي بعودة الشريعة دون الإتيان بأي إسقاط أو تنزيل لهذا على واقع الحياة، وذك لعدم اهتمامهم إلا بالجانب العملياتي فقط وذلك على حساب الجوانب الأخرى وفي مقدمتها الجانب الفكري والتنظيري.

وفق المؤشرات التي ذكرناها فإن الكثير من تلك التنظيمات ستخرج للنور قريبًا، وإن لم تتحد على مشروع سياسي جامع يضمن للشعب دولة جديدة تحقق له طموحاته

3- تفتقر تلك التنظيمات إلى وجود خطة متكاملة يكون الجزء العملياتي المسلح جزءًا منها، مما يؤدي إلى عدم فعالية تحركاتهم وتحويلها إلى مُراد خصمهم وما يسعى إليه.

4- النزعة العسكرية التي يتحلى بها معظم مؤسسي تلك التنظيمات جعلتهم أقل اهتمامًا بتبسيط فكرتهم وتمريرها إلى مساحات شعبية أوسع.

5- لم تنجح أيًا من تلك التنظيمات أن تقدم مشروعًا جماهيريًا غير نخبوي يزج معهم قطاعات شعبية في معركتهم، أو ينقل فكرته من معركة نخبوية يقوم بها تنظيم معين إلى فكرة جذابة عادلة تستطيع أن تحشد الشعوب والجماهير.

6- معظم هذه التنظيمات آلت إلى الشقاق والتنازع بسبب الاهتمام بالمصطلحات والتعريفات الشرعية والفكرية أكثر من مضامين ومحتوى القضية وخطوطها العريضة.

استشراف التنظيمات المسلحة في مصر

هشاشة الدولة المصرية وعدم قدرتها على إقناع مواطنيها وفقدان هيبتها المعنوية وتصحير العملية السياسية الوطنية والمعالجات المدمرة للاقتصاد والتنمية للدولة وبسط مزيد من القمع والظلم على شريحة الشباب التي تمثل قوام المجتمع المصري، فإن كل ذلك جعل الشباب في حالة انسداد وإحباط اجتماعي وسياسي غير مسبوق، مما يجعل البيئة خصبة لميلاد الكثير من تلك التنظيمات التي لن تخلوا منها الساحة السياسية المصرية في الفترة المقبلة.

وإذا قدمت تلك التنظيمات مشروعًا سياسيًا رصينًا يستهوي الشعوب وتكون عملياته المسلحة في إطار العدالة والمشروعية، فبلا شك سيحصل على حاضنة شعبية تزيد من فعاليته وحجم تأثير عملياته.

معظم هذه التنظيمات آلت إلى الشقاق والتنازع بسبب الاهتمام بالمصطلحات والتعريفات الشرعية والفكرية أكثر من مضامين ومحتوى القضية وخطوطها العريضة

على الرغم من كل ما عانت منه تلك التنظيمات من ضعف في التمويل وقلة في التدريب وخبرة في الأداء، فإنها سببت ألمًا شديدًا في جسد خصومها على مدار عقود، ولكن تكمن المعضلة دائمًا في عقلية تلك التنظيمات، حيث إنها تهمش شعوبها والجماهير على الأقل عمليًا، إن لم يبالغ بعضهم في تكفيرهم وتضليلهم، وهذا يودى بنهاية حتمية لهذا التنظيم مهما كبر أو استقوى بالعدة والعتاد، وهي الفناء والزوال.

ووفق المؤشرات التي ذكرناها فإن الكثير من تلك التنظيمات ستخرج للنور قريبًا، وإن لم تتحد على مشروع سياسي جامع يضمن للشعب دولة جديدة تحقق له طموحاته، وكذلك إن تجتمع تلك التنظيمات على خطة شاملة للصراع الثوري، فإنه لن ينتهي بهم الحال إلا في حالة من الفصائيلة التي تعاني منها الثورة السورية أيما معاناة.

2017-03-10 2017-03-10
mubasher24